إنزال المساعدات جواً إلى غزة يتسبب بسقوط شهداء

إنزال المساعدات جواً إلى غزة يتسبب بسقوط شهداء

كشف المكتب الإعلامي في غزة أن 18 شهيداً ارتقوا جراء إنزال المساعدات من الطائرات، مشدداً على ضرورة وقف هذه الطريقة التي تهدد حياة أهالي القطاع وفتح المعابر البرية لإدخال المساعدات.

وقال المكتب في بيان اليوم: “استشهد خلال الساعات الماضية 18 فلسطينياً بسبب عمليات إنزال المساعدات من الطائرات بشكل خاطئ، بينهم 12 استشهدوا غرقا داخل البحر قبالة شمال القطاع، حيث دخل عشرات الجائعين إلى البحر للحصول على مساعدات ألقتها الطائرات داخله، ما تسبب باستشهاد 12 فلسطينياً، كما استشهد 6 آخرون نتيجة التدافع في أكثر من مكان، حيث كانوا يحاولون الحصول على المساعدات التي ألقتها الطائرات بشكل خاطئ أيضاً في ظل المجاعة المستمرة، حيث باتت عمليات إنزال المساعدات من الطائرات تشكل خطراً فعلياً على حياة المواطنين الجوعى”.

وأضاف المكتب: “لطالما حذرنا جميع الدول التي تنفذ عمليات الإنزال الجوي للمساعدات من خطورة إجراءاتها الخاطئة، لأن جزءا من هذه المساعدات يلقى في البحر، وجزءاً منها يُلقى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وجزءاً آخر يلقى في المناطق الخطرة، ما يعرض حياة المواطنين الجوعى للخطر الشديد، وها هو السيناريو نفسه يتكرر”.

ودعا المكتب إلى وقف عمليات إنزال المساعدات بهذه الطريقة المسيئة والخاطئة، مطالباً بفتح المعابر البرية بشكل فوري وسريع من أجل إدخال المساعدات الإنسانية إلى الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الجوع ومن النقص الحاد في الغذاء للشهر السادس على التوالي.

وأعرب المكتب عن استنكاره وإدانته جريمة إغلاق المعابر وجريمة حرب التجويع والحصار الظالم وجريمة حرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والتي يواصل الاحتلال الإسرائيلي ارتكابها بكل وحشية وانتقام، محملاً الإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن استمرار هذه الجرائم التي وقف العالم عاجزا عن إيقافها ووضع حد لها.

وطالب المكتب المنظمات الأممية والدولية بالقيام بدورها المنوط بها، وكل دول العالم بإدانة جريمة الإبادة الجماعية التي يمارسها الاحتلال بكل وحشية، وبالخروج من مربع الإدانات والتنديد والصمت وممارسة دور عملي لوقف سياسة التجويع وفتح المعابر فوراً ووقف المجازر المتواصلة بحق المدنيين والأطفال والنساء.

 

الفيديوهات

عبد اللهيان: لا نسعى لاستهداف المدنيين وأهدافنا كانت محددة وعسكرية فقط

قال وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان إن ردنا المحدود في سياق دفاعنا المشروع لمعاقبة الكيان الصهيوني، يدل على أننا لم نحدد أي أهداف غير عسكرية، وأن القوات المسلحة الإيرانية لم تستهدف أيّ مركز اقتصادي أو اجتماعي في هذا الرد.

إعلام العدو: فشل استراتيجي في التصدي للهجوم الإيراني.. و"إسرائيل" تعرضت لإهانة علنية

تحدّث معهد دراسات الأمن القومي "الإسرائيلي" عن الفشل الاستراتيجي لـ "إسرائيل" والولايات المتحدة، أمس بعد الهجوم الإيراني، على كيان الاحتلال بعشرات المسيرات والصواريخ.

ابراهيم رئيسي: إذا قام الكيان الصهيوني بأي مغامرة جديدة سيتلقى رداً حاسماً وأكثر وطأة

قال رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ابراهيم رئيسي أنّه في حال قام الكيان الصهيوني بأي مغامرة جديدة سوف يتلقون رداً حاسماً وأكثر وطأة.

رئيس الأركان العامة الإيرانية: العملية ضد إسرائيل انتهت وأي عدوان آخر سيكون الرد أكبر بكثير

قال رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري إنه ليس لدينا أي نية لمواصلة العملية ضد إسرائيل، فالعملية انتهت من وجهة نظرنا، مؤکدا أن العملية التي قامت بها إيران كانت بمثابة عقاب، ورد إيران على أي عمل سيكون أكبر بكثير.

اللواء سلامي: العملية العسكرية ضد الكيان الصهيوني تمت بنجاح أكبر مما كان متوقع

أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن العملية العسكرية الإيرانية ضد الكيان الصهيوني تمت بنجاح أكبر مما كان متوقعاً.

بعد إغلاق مجالاتها الجوية.. عدة دول عربية تعيد فتح مجالها الجوي أمام حركة الطيران

أعادت العديد من الدول العربية بما فيها الأردن والعراق ولبنان فتح مجالها الجوي أمام حركة الطيران بعد إغلاقه مدة قبيل الضربة الإيرانية الإنتقامية للكيان الإسرائيلي ردا على قصف قنصليتها في العاصمة السورية دمشق أوائل شهر إبريل/نيسان الجاري.

قاليباف: الصفعة التي وجهها الشعب الإيراني للعدو كانت قوية وعبرة

علق رئيس مجلس الشورى الإسلامي محمد باقر قاليباف على العمليات الصاروخية والمسيرة التي قام بها حرس الثورة الاسلامية ضد أهداف صهيونية.

الخارجية الإيرانية تصدر بياناً بشأن الرد على الكيان الصهيوني

أصدرت وزارة خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية بيانا بشأن الرد على العمل العدواني الذي قام به الكيان الصهيوني ضد سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق.

المزيد

جميع الحقوق محفوظة لقناة العالم سورية 2019