أطباء أسنان سوريين: اعتماد الأطباء في العمليات على المرضى من جنسيات غير سورية

الأربعاء 30 نوفمبر 2022 - 11:14 بتوقيت دمشق
أطباء أسنان سوريين: اعتماد الأطباء في العمليات على المرضى من جنسيات غير سورية

أكد عدد من أطباء الأسنان أن ارتفاع أسعار العلاج عائد لارتفاع المواد وصعوبة الحصول عليها أحياناً.

وأشار الأطباء إلى ان كلف سحب العصب تتراوح بين 75 ألفاً إلى 80 ألف ليرة، والقلع 25 ألف ليرة، أما التلبيس بين 150 ألفاً إلى 200 ألف ليرة «للخزف» للسن الواحد، أما التلبيس بمادة «الزيركون» التجميلية من 250 إلى 300 ألف ليرة، أما بالنسبة للزراعة، فتكلفة السن الواحد قد تصل لمليون ونصف مليون ليرة، وهذه الأسعار تختلف من منطقة إلى أخرى.

ونقلت صحيفة الوطن عن دكتور الأسنان غدير حسن قوله: إن اعتماد الكثير من أطباء الأسنان في العمليات التجميلية أو العلاجية يكون على المرضى من جنسيات غير سورية «عراقية، أردنية، لبنانية»، في حين يقتصر علاج المريض السوري على تخفيف الألم وإزالته بعد اشتداد حالة المريض ووصولها لدرجة عدم التحمل وهو ما يلاحظ في الحالات التي تزور العيادات.

في حين أشار بعض الأطباء إلى عمليات الاحتكار التي تتم من المستودعات الطبية المسؤولة عن الاستيراد، واختلاف الأسعار من شهر لآخر، مستشهدين بمادة المخدر (علبة) التي تحوي 20 أنبولة ارتفعت خلال شهر واحد ضعفي سعرها من 40 إلى 120 ألف ليرة، وقد يصل لـ200 ألف خلال الشهرين القادمين وهي فعلياً يمكن أن تكفي مريضاً واحداً أو اثنين، موضحاً أن الحل ليس باستخدام المنتجات المحلية ومنع استيراد المواد الأجنبية، لأن فرق السعر بين المنتج المحلي والمستورد يكاد يكون واحداً.

وبحسب جريدة الوطن التي أكدت تواصلها مع مواطنين أردنيين ولبنانيين سبق أن زاروا سورية لغاية طبية، فأكدوا أن أسعار علاج الأسنان في الأردن أو لبنان عالية جداً مُقارنة بالأسعار في سورية، وأنهم يقصدون دمشق لأن زراعة السن الواحد في بلادهم لا يقل عن 500 دولار، بينما يستطيع المواطن الأردني أو اللبناني زرع كامل أسنانه في سورية بـ1500 دولار وبمواد وجودة أفضل.

جميع الحقوق محفوظة لقناة العالم سورية 2019